الخدمات/ العروق

صورة ملفتة !

ساقان مستقيمان مع قد ممشوق، جلد ناعم أمرد، كل هذه العناية الكاملة ومع ذلك لا تملك الكثير من السيدات الثقة الكاملة لإظهار مفاتنهن في فصل الصيف، شعيرة دموية مزرقة قد تفسد المشهد !، هذه الحالة تعرف بدوالي الساقين، ولكن هل المسألة هنا تنحصر فقط في الجانب الجمالي؟

يعاني في ألمانيا أكثر من 8 ملايين شخص من أمراض في العروق الدموية تتطلب علاجا. أولى الأعراض تكون غالبا الشعور بالتعب، ثقل الساقين، أقدام منتفخة، تشنج عضلات الساق بالليل، آلام موترة ودوالي الساقين. هاته الأعراض يمكنها أن تظهر حتى قبل حلول الحالة المرضية في مرحلتها المتطورة حيث تتشنج عضلات الساق. في هذه المرحلة يكون العلاج ناجعا ومفيدا. مرض العروق الدموية يكون غالبا له علاقة بالعوامل الوراثية وهناك عوامل أخرى تساعد على ظهور المرض مثل السمنة، قلة الحركة واختلال الهرمونات. يوجد داخل العروق الدموية ما يعرف بالصميمات التي تفتح مجرى الدم في اتجاه القلب، وتعيق جريان الدم باتجاه القدمين والذي قد تحدثه قوة الجاذبية، هذه الصميمات تتكون من نسيج ضام، إذا ما سبق لأفراد من نفس العائلة أن أصيبوا بضعف في الأنسجة الضامة فإنه من المحتمل ألا تؤدي هذه الصميمات وظيفتها بشكل كامل. حسب شدة المرض قد تظهر الأعراض في سن مبكر. إن تراكم الكتلة الدموية الناتج عن جريان الدم باتجاه أسفل الساق يؤدي إلى تمطط العروق الدموية وتشنج الساق. الصميمات المتضررة والتي توجد بالسطح يستحيل أن تستعيد عافيتها كما أنه لا يمكن علاجها بواسطة الأدوية أو تعويضها، العروق المتمططة والتي أصبحت صميماتها تالفة لا يمكن إصلاحها، بل يجب استئصالها أو سدها من الداخل. بما أن جسم الإنسان يتوفر على شبكة من العروق الدموية حجمها 15 كيلومترا، فإن سد هذه العروق أو استئصالها لا يؤثر على جريان الدم باتجاه القلب.

فلسفتنا

نقوم في أوقات الإستشارة الطبية للعروق بفحص الساق بأحدث أجهزة التشخيص والتي تعمل بالموجات فوق الصوتية. علاج العروق المتضررة يتم عن طريق التدخل الجراحي أو بأحدث الطرق مثل كي العروق الجدعية و العروق الفرعية الكبرى ( العلاج بالموجات الإشعاعية)، في حالة ما إذا كانت الإصابة بالدوالي تؤثر على جمالية المرأة نضيف إلى طريقة الكي التقليدية طرقا عصرية مثل طريقة الليزر والمصابيح البارقة.